الأفضل في الفئة

الإبداع في مهرجان كان 2017

الحملات التي حصدت جوائز مهرجان كان لهذا العام والتي استفادت من تويتر في إحداث تأثير كبير.

يحتفي مهرجان كان بأكثر الحملات إبداعًا وابتكارًا من جميع أنحاء العالم. وبعد أن بذلت الغالي والنفيس من أجل تحقيق النجاح، ها هي الشركات العاملة في مجال الإعلان تنتظر على أحر من الجمر إعلان أسماء الحملات الفائزة بالجوائز. وقد اخترنا لك أربع حملات من منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا نجحت في تحقيق الاستفادة القصوى من تويتر.

Careem: المقلاع البشري الذي هز أرجاء العالم

عندما شرعت Careem - شركة ناشئة مقرها دبي وتمتلك تطبيقًا لحجز السيارات - في بدء أولى خطواتها في مجال الأعمال، كانت ترغب في الدعاية لنفسها بوسيلة تجعلها محور أحاديث الناس. وكانت وسيلة الدعاية المبتكرة هي إقامة مقلاع بشري فوق إحدى ناطحات السحاب بمدينة دُبي وقذف أحد الأشخاص في السماء بحيث تتلقاه شبكة مقامة على أحد المباني بالطرف الآخر من المدينة. وقامت شركة Careem بتسريب فيديو تشويقي لا يحمل اسم علامتها التجارية إلى ثلاثة من الشخصيات المؤثرة الرئيسية عبر تطبيق WhatsApp. وقد قاموا على الفور بنشر الفيديو على خطوطهم الزمنيّة على تويتر دون أن يلاحظوا أنه إعلان. وخلال بضع ساعات، كان الفيديو منشورًا على جميع المواقع الإخبارية والمدوَّنات الرئيسيّة في المنطقة، بالإضافة إلى 9Gag وUnilad وMen's Humor وHerb، وحتى فرقة LMFAO الشهيرة قامت بنشره. كما انهالت المكالمات الهاتفية على حكومة دبي من وسائل الإعلام والأفراد من جميع أنحاء العالم، حتى إن قسم مكافحة الجرائم الإلكترونية اضطر إلى التدخل، وفي النهاية أعلنت شركة Careem أنها صاحبة هذه الخدعة. وعند هذه المرحلة، كان أكثر من 150 دولة حول العالم قد شاهدت الفيديو. وخلال 90 يومًا، نجحت الحملة في تحقيق 162 مليون مرة ظهور على تويتر. وقد استخدمت شركة Careem منتج الوسائط "المشاهدة الأولى" من تويتر لضمان أن يكون مقطع الفيديو الخاص بها هو أول ما يراه المستخدمون في ذلك اليوم، وقد ترتب على ذلك تحقيق 48 مليون مرة ظهور خلال ثلاثة أيام بالإضافة إلى عدد مشاهدات مذهل بلغ 3.31 مليون مشاهدة.

منظمة العفو الدولية وOgilvy: استجابات فورية لتغريدات أزمة اللاجئين

يزور المستخدمون تويتر كل يوم لمطالعة الأخبار ومشاركة الآراء. لكن هل استخدامه في التغريد فقط يكفي؟ خلال العام الحالي، قامت منظمة العفو الدولية () بجمع التغريدات التي تعبر عن حالة الغضب بشأن أزمة اللاجئين وحولتها إلى خطوات عملية. وقد عكف فريق من مديري وسائل التواصل الاجتماعي على مراقبة التغريدات التي تتناول الأزمة، وفي الوقت نفسه كان طاقم تصوير سينمائي تابع لمنظمة العفو الدولية في معسكرات اللاجئين على الحدود الصومالية والسورية يصور مقاطع فيديو مباشرة كاستجابة لهذه التغريدات من اللاجئين أنفسهم. وقد شكر اللاجئون مستخدمي تويتر على مشاعرهم، كما طلبوا منهم التفاعل مع الوسم  من خلال التسجيل في منظمة العفو الدولية ومطالبة قادة العالم بتحمل مسؤولياتهم تجاه الأزمة.

‏Canal+‎ وBETC: مسلسل "The Young Pope" (البابا اليافع)

نحن جميعًا نرتكب خطايا على وسائل التواصل الاجتماعي؛ فمنا من يُعلِي من شأن الشهوة والنهم، ومنا من يصيبه الغرور بسبب إنجازاته، ومنا من يغرق حتى أذنيه في أحزانه. ومن أجل التعامل مع هذه الظواهر، اعتمدت شبكة قنوات Canal+‎ على نظام IBM Watson من أجل العثور على هذه التغريدات ومعاتبة أصحابها على الفور من خلال النصوص المناسبة التي تحذر من هذه الخطايا في الإنجيل. وقد تم إنشاء برنامج التتبع AiMEN بمناسبة بدء عرض مسلسل "The Young Pope" (البابا اليافع) من أجل تعريف أكثر من أربعة ملايين شخص بالمسلسل الجديد. والآن قل وداعًا للتغريدات التي تتفاخر بالبيتزا أو التي تتأسف على عدم اللحاق بالحافلة لأن برنامج التتبع AiMEN يراقبك.

UBrew: كيف تجبر منافسيك على الدعاية لك مجانًا؟

كيف تجعل جميع العلامات التجارية للمشروبات الكحولية في جميع أنحاء العالم تروّج لمشروب البيرة خاصتك؟ يجب أن تتأكد من أنه ليس لديهم خيار آخر. هذا ما قامت به علامة UBrew () التجارية عندما اختارت اسمًا ذكيًا لمشروب البيرة لديها، ألا وهو "Responsibly" (مسؤولية). وهكذا أصبحت جميع العلامات التجارية للمشروبات الكحولية تروّج لمنتجها في كل مرة تنشر فيها عبارة "Drink Responsibly" (اشرب بمسؤولية) على تويتر بموجب أغلب اللوائح الإعلانية بغرض نصح المستهلكين بعدم الإفراط في الشراب. وبعد ذلك، قامت علامة UBrew التجارية بالرد مباشرة على هذه التغريدات التي قامت بنشرها كبرى العلامات التجارية للمشروبات الكحولية موجهة الشكر لهم على هذه الدعاية اللطيفة (والمجانية).