وجهة نظر

الاستعداد للحظات الذهبية في دورة الألعاب الأوليمبية

ما هي اللحظة الأكثر تداولاً على تويتر خلال دورة الألعاب الأوليمبية لعام 2012؟

الإجابة قد تدهشك. لقد كانت أهمّ لحظة على تويتر خلال دورة الألعاب الأوليمبية التي أقيمت في تتمثل في جمع شمل فريق البوب النسائي Spice Girls لإحياء الحفل الختامي للدورة. لقد فاق عدد التغريدات التي نشأت بسبب فريق Spice Girls في الدقيقة تلك التي نشأت لأي شخص آخر في مجال الألعاب.

إن عالم الرياضة مليء بالمفاجآت، ما بين انقطاع التيار الكهربائي في دوري Super Bowl 47 إلى لقطة الفوز في مباراة البطولة بدوري NCAA عام 2016 للرجال. ونحن نتوقع للأحداث الصيفية لهذا العام أن تكون مليئة بالمفاجآت كذلك. لكن حتى المفاجآت يُمكن توقّعها أحيانًا. ستشهد الأحداث نهاية مثيرة، وستكون هناك هزائم ساحقة، ولحظات تفيض بالمشاعر بين أحد الأفراد وعائلته، كما سنشاهد قصص عودة، علاوة على فيديو محتمل لرقصة على أنغام البوب.

إن فريق تخطيط المحتوى لدينا يساعد المعلنين في التفكير في الإعداد لتلك اللحظات "المفاجئة المتوقعة" التي يشهدها أي حدث. بفضل المبادئ الخمسة الأساسية التي يتمّ إلقاء الضوء عليها أدناه، يُمكن للعلامات التجارية الاستفادة من اللحظات المباشرة والمحادثات للوصول إلى جمهور متفاعل باستخدام محتوى وثيق الصلة في اللحظة التي يكون فيها المستهلكون في أقصى درجات الاستعداد لتلقي المعلومات.

اتبع مبادئ التخطيط الخمسة الأساسية التالية لإعداد علامتك التجارية لتحقيق النجاح:

1.  خطط لحظاتك.

قبل بدء المباراة، قم بإعداد قائمة بجميع اللحظات المخططة والمتوقعة والمرتقبة التي تُسهم في إنعاش علامتك التجارية، قبل الحدث وأثناءه وبعده. ضع في اعتبارك اللاعبين الرياضيين والفرق ذات الصلة بعلامتك التجارية، والركائز التقليدية التي تقوم عليها الأحداث الرياضية، علاوة على اللحظات العاطفية الجياشة التي تلفت انتباه أعداد غفيرة من الجماهير كل عامين.

2.  ضع سيناريوهات للفوز.

راجع قائمة اللحظات وحدد اللحظات القبلية أو الخلالية أو البعدية التي تُمثّل أهمية لعلامتك التجارية، للوقوف على اللحظات التي يُمكن لعلامتك التجارية الاعتماد عليها وترويجها بطريقة قانونية. ويجب أن تكون اللحظات التي تختارها تُمثّل أهمية لعلامتك التجارية وتتيح لها التعبير عن هويتها. هذه اللحظات هي فرصتك للانضمام إلى المحادثات وخوض غمار إعلانات العلامات التجارية.

3.  أنشئ المحتوى الآن استنادًا إلى قائمة اللحظات ذات الأولوية.

يجب عليك إنشاء المحتوى للحظات الحدث القبلية والخلالية والبعدية، وكذلك لكل من اللحظات التي تعرفها وتلك التي تتوقع حدوثها. ويُمكنك اعتماد المحتوى الخاص بك سلفًا لتصبح جاهزًا لنشره والانطلاق في تدشين حملتك بمجرد اندلاع الشرارة الأولى لمحادثات اللحظة التي أعددت لها. وبهذه الطريقة، يجب أن يُمثّل المحتوى الذي تمّ إنتاجه في الوقت الفعلي نسبة ضئيلة جدًا من نشاطك.

4. قم بإعداد قوالب إبداعية.

أنشئ قوالب لكل من المحتوى الذي تمّ إعداده مسبقًا وكذلك الذي يتمّ إنشاؤه في الوقت الفعلي، وذلك لضمان الاتساق في التنفيذ ولربط أي محتوى غير متوقع (مثل تفاعلات الجمهور) بالعلامة التجارية، أو الرسائل الأساسية، أو اقتراحاتك القيّمة. وضع في اعتبارك الوسوم المكررة، واستخدامات المواد المرئية، مع الحفاظ على اتساق المظهر الجمالي العام من أجل الحفاظ على وحدة المحتوى.

5. اختيار عوامل استهداف.

بناءً على اللحظات المشار إليها سابقًا، أنشئ عوامل استهداف لضمان أن المحتوى الرائع وثيق الصلة بحملتك، ويجب أن يراه الأشخاص المناسبون في اللحظة المناسبة وعلى نطاق واسع. يُمكنك الاطلاع على منشور المدونة لدينا حول استهداف الأحداث للحصول على مزيد من المعلومات.

تعمل مبادئ التخطيط هذه جنبًا إلى جنب مع عمليات تنفيذ المواد الإبداعية الرئيسية. وعليك ضبط مبادئ التخطيط هذه بطريقة تناسب علامتك التجارية وأهدافك التسويقية.

إلا أن الأمر لا يتوقف فقط على إنشاء محتوى فريد؛ حيث يجب الاهتمام بالمواد الإعلانية الموجودة لديك حاليًا للاستفادة من الفرصة الكبيرة التي يوفرها الفيديو. لإجراء ذلك:

  • اعمل على توزيع المواد الإعلانية الأساسية الموجودة لديك بالفعل في حملتك.
  • بعد ذلك، قم بضبطها لتجربة أشكال مختلفة وزيادة تأثيرها.
  • أنشئ محتوى إضافي مخصص للتواصل الاجتماعي في المقام الأول يعمل على تكملة التنفيذ.

بهذه الطريقة، يمكنك تحويل فيديو جيد إلى مواد إعلانية فردية متعددة يمكنك بعد ذلك نشرها بشكل استراتيجي على مدار الوقت، الأمر الذي يقلل التكلفة ويبقي على رسالتك كجزء من المحادثة لوقت أطول.

يعتبر تويتر أقوى منصة تتيح للعلامات التجارية تكوين علاقات مباشرة مع المستهلكين. من خلال استخدام المحتوى المناسب مع بعض التخطيط، يمكنك تدشين حملات ناجحة على نطاق واسع سيتحدث عنها الأشخاص طويلاً بعد الحفلات الختامية.

شاركت في كتابة هذا المنشور Nina Mishkin ()، مدير تخطيط المحتوى