وجهة نظر

إنشاء لحظة انطلاق للاتصال في الوقت الفعلي (الجزء الثاني)

مادة إبداعية ونصائح متعلقة بالمحتوى لمساعدتك في مد جسور الاتصال مع جمهورك، في اللحظة التي يكونون فيها أكثر قابلية للتلقي.

في الجزء الأول من هذه السلسلة، شاركنا استراتيجيات للتخطيط لحملتك. في هذا الجزء الثاني نقدم نصائح لخوض غمار الخطوط الزمنية المزدحمة لتعزيز اتصال حقيقي مع جمهورك. فيما يلي خمس نصائح لإنشاء تواصل مباشر.

1.  أنشئ لحظة انطلاق مباشرة.

عندما تكون العلامات التجارية مجهزة لكل من اللحظات المتوقعة وغير المتوقعة، فإنه يكون بإمكانها إنشاء اللحظات واللحظات الرائجة أو عدم تفويتها حيث تتطور للتواصل مع المستهلكين بطرق ملائمة. للنجاح، حدد لحظة الانطلاق أثناء التخطيط وقدم التحفيز للأشخاص للمشاركة وترويج محتواك بشكل استراتيجي لزيادة الإثارة حول اللحظة.

بهذه الطريقة، يمكنك ضم ملكية لحظة ثقافية كبيرة ومباشرة بالقيمة المضافة القابلة للتملك لرسالة حملتك. وهذه هي كيفية إنشاء لحظة انطلاق وسط المحادثات الثقافية المباشرة ذات الحجم الهائل.

الاستراتيجية: 70% من جيل الألفينيات يتمتعون بقراءة التغريدات أثناء تتبع حدث مباشر على التلفاز. يمكنك الاستفادة من هذا الاهتمام المتزايد وبدء محادثتك الخاصة بمجرد انطلاق الحدث.

على سبيل المثال، انتشر الوسم الخاص بشركة Dove على المنصة عبر استخدام استراتيجي للتغريدات المروجة والمحتوى المنشور في الوقت الفعلي أثناء حفل جوائز الأوسكار (وهو حدث الجمال فيه عنصر أساسي) لجعل المحادثات التي تدور حول الجمال مصدرًا للثقة بالنفس وليس القلق، ولا يقتصر ذلك على المشاهير فحسب، بل يخاطب الجمهور أيضًا.

2.  اجعل محتواك متوافقًا مع سبب.

يتزايد التسويق المستند إلى الأسباب. الغاية المطلوبة هي الربط بسبب له علاقة بواحدة من الأفكار الرئيسية لعلامتك التجارية. وبهذه الطرية، فإنك تقوم بإنشاء علاقة وطيدة بالهدف وكذلك المحادثات المحيطة به. كما أن التوافق مع اللحظات المباشرة الملائمة والمتداولة يعتبر فرصة كبيرة لانطلاق خطواتك.

يوجد جمهور مضمن يتميز بالتفاعل الكبير يمكنك حشده عبر استراتيجية المحتوى الملائم والمنشور في الوقت المناسب لتعزيز جهودك الخاصة بالعلامة التجارية. حشد هذا الجمهور يمكن أن يتم عبر دعوة المستهلكين للانضمام إلى المحادثة، ومن خلال الإشادة بمن يدعمك ونشر التحديثات لكي تثبت لمتابعيك أنك  تصغي وتتفاعل في هذا الحدث القوي.

الاستراتيجية: لكل علامة تجارية هدف، ابحث عن اللحظات الثقافية والرؤى التي تتماشى مع هذا الهدف. استخدم هذه اللحظة كنقطة انطلاق لحملتك التسويقية المستندة إلى الهدف واعتمد على الاشتراك في المحادثات ذات الصلة.

3.  قم بالتخصيص للانطلاق عبر الخطوط الزمنية المزدحمة.

تتسابق العلامات التجارية لتحقيق الصلة بأذهان المستهلكين وأصبح الأمر أصعب من أي وقت مضى؛ حيث يقل مدى اهتمام المستهلكين وسط الكم الهائل من الرسائل الهائلة. كيف إذن يمكن لعلامتك التجارية أن تشق طريقها وسط ذلك؟  

يمكنك إنشاء محتوى مخصص للتفاعل على مستوى مختلف مع جمهورك. يمكنك مخاطبة شخص ما باسمه الحقيقي أو اسم المستخدم الخاص به أو دمج بعض التفاصيل الفريدة والشخصية في تغريداتك لهم بحيث تشير إلى اهتمامك ونيتك والتزامك تجاه المستهلكين.

هذا هو المحتوى الذي يمكنه الانتشار بشكل واسع وسط الخطوط الزمنية المزدحمة. كما أن النية الحسنة التي تتواجد عندما تفاجئ جمهورك وتدخل البهجة عليهم بهذه الطريقة ستؤدي إلى تأييد علامتك التجارية.

الاستراتيجية: التخصيص هو طريقة للتواصل مع جمهورك بمستوى أعمق. إلا أن الأمر يتخطى مدراء المنتديات الذين ينفذون استراتيجية الرد المباشر 1:1. ابحث عن طرق لزيادة نطاق التخصيص، إما عن طريق مكتبة الأصول التي تكمل النسخة الشخصية أو استراتيجية فريدة متأصلة في المحتوى المخصص.

4. قم بإنشاء برنامج يتمركز حول فكرة مركزية.

وإذا نجحت في البداية، فحاول لمرات أخرى. من خلال هذا النهج، يمكن للعلامات التجارية تطوير أصول سهلة الإنتاج من خلال توفير برنامج لإنشاء المحتوى والتكوين المتكرر. المحتوى الذي يحتوي على هدف المتعة أو توفير خدمات يعمل بشكل أفضل. العامل الأساسي هو امتلاك فكرة أساسية، متجذرة في رؤية المستهلك، ويمكن تنفيذها في سلسلة من الأصول.  

من المفترض أن تتوحد هذه الأصول عبر وسم وصور جمالية للمادة الإبداعية للحصول على تأثير إضافي للعلامة التجارية. توفر سلسلة من الأصول يتيح لك اكتشاف الأصل التالي بسرعة فور التعرف على لحظة ثابتة لإمكانية التلقي.

ومن هناك، يتعلق الأمر بالتوزيع الذكي حيث يجب أن تبدأ، وكذلك استهداف المحادثات عبر استهداف اهتمامات المستهلكين وإشراكهم بشكل أعمق في نقطة اهتمام مشتركة.

5. التفاعل مع فيديو جذاب.

يعتبر الفيديو محتوى ديناميكي متحرك، ولذلك يمكنه الوصول للمستهلكين - بشكل يتفوق على الكثير من المحتوى الآخر - للتفاعل معهم محققًا زيادة بنسبة 18% في المشاركة وزيادة بنسبة 11% فيما يتعلق بتذكره وسط المستخدمين الذين يشاهدون المحتوى الثابت. ولذلك، من غير المدهش أن نشاهد زيادة كبيرة في حجم محتوى الفيديو المنتشر على تويتر.

عند إنشاء محتوى الفيديو الخاص بك، من المفيد أن تصب التركيز في البداية على الترفيه (على عكس النص والمقدمات الطويلة التي يحتويها)، وذلك للفت الانتباه وجذب جمهورك. ولضمان تذكر العلامة التجارية، ضع رسالة علامتك التجارية في الثواني الأولى من الفيديو.

يعد الفيديو محتوى ديناميكيًا، ولذلك، يمكنه الوصول إلى المستهلكين بطريقة إبداعية للتفاعل معهم محققًا زيادة بنسبة 18% في المشاركة وزيادة بنسبة 11% فيما يتعلق بتذكره وسط المستخدمين الذين يشاهدون المحتوى الثابت.

نينا ميشكين، قسم تخطيط المحتوى، تويتر

إلا أن الأمر لا يتوقف فقط على إنشاء محتوى فريد؛ حيث يجب الاهتمام بالمواد الإعلانية الموجودة لديك حاليًا للاستفادة من الفرصة الكبيرة التي يوفرها الفيديو. لإجراء ذلك:

  • قم بتوزيع أفضل الأصول التي لديك بالفعل.
  • بعد ذلك، قم بضبطها لتجربة أشكال مختلفة وزيادة تأثيرها.
  • أنشئ محتوى إضافي مخصص للتواصل الاجتماعي في المقام الأول يعمل على تكملة التنفيذ.

بهذه الطريقة، يمكنك تحويل فيديو جيد إلى أصول فردية متعددة يمكنك بعد ذلك نشرها بشكل استراتيجي على مدار الوقت، الأمر الذي يقلل التكلفة ويبقي على رسالتك كجزء من المحادثة لوقت أطول.

يعتبر تويتر أقوى منصة تتيح للعلامات التجارية تكوين علاقات مباشرة مع المستهلكين. من خلال استخدام المحتوى المناسب وبعض التخطيط، يمكنك عرض حملات ناجحة على نطاق واسع سيتحدث عنها الأشخاص لسنوات قادمة.